الرئيسية / القابضون على الجمر / من خواطر الشيخ داود خيرت في محبسه

من خواطر الشيخ داود خيرت في محبسه

?.ما اجمل ان يطوف العقل البشري في سبحات كلام الله وخاصه في هذه الاوقات العصيبه التي تعيشها الامه الاسلاميه بشكل عام ويعيشها الناس عموما ، وقد اشتد البلاء على ابناء الامه الاسلاميه فمن شريد الى قتيل الي اسير ، تكالبت الهموم واتسعت دائرة الصراع واشتد الأمر حتى ان احدنا لا يستطيع رفع ظهره من شدة الأحمال ووطأة الأثقال ……….

? ما أجمل أن تخلو بالله حتى ينقطع رجائك من الناس ، وأن تناجيه حتى لا يسمعك الناس ، وتتوكل عليه حين يمكر بك الناس ، أجلس في زنزانتى مهموما حزينا وقد اسودت الليالى وطالت الآلآم فلم أجد أنيس يؤانسنى ولا نور يضيء لي مثل كلام الله .

? فالقرآن الكريم لا تنتهي عجائبه ولا يكتفي طالبه ولا يرتوي شاربه ، ولا غني عنه لمن تاهت مشاربه ، فهو نور الله وكلامه الذي يأنس به من فقد الصلة بالناس ، فما أدق تعبيره وقوة تأثيره وعلو تركيبه وجلالة الفاظه وحلاوة نظمه فهو بديع النظم عجيب التأليف متناه في البلاغه إلى حد أعجز البلغاء وحير الفصحاء أن يأتوا بآيه من مثله ……

? من خواطر الشيخ داود خيرت في محبسه

فك الله بالعز اسره وكل اسرى المأسورين

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

هم من قتل ونحن من استشهد – الدكتور حسام أبو البخاري

هم من قتل ونحن من استشهد شبكة وا إسلاماه الإخبارية لأرباب الهمم والفهم مقالة فريدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *