الرئيسية / ركن الأخوات / زوجة أسير تستفتي الشيخ- لله درّها ودرّ زوجها الأسير العاني

زوجة أسير تستفتي الشيخ- لله درّها ودرّ زوجها الأسير العاني

ليطمئن قلبي

 بقلم  زكرياء بوغرارة-كاتب مغربي

 

تـأملت في الفتوى…

  فإذا  هي  من أخت  تسأل شيخا..  تستفتيه  في أمر جلل  أقض مضجعها  وأطار النوم من أجفانها  فغدت  قلقة   موجشة لا يقر لها قرار حتى يطمئن قلبها……

  لم أجد  لهذه الفتوى من عنوان  أروع يلامس شغاف القلب  ويقتحمه إقتحاما  خيرا من كلمات إبراهيم على نبينا وعليه الصلاة والسلام

لربه جل وعلا

{{  ليطمئن  قلبي}}

  ترى ما الذي أضناك  أيتها الفاضلة..  وأضنى أسيرك العاني   وهو في  عمق الجب وفي ظلمة سجن  مقيت  …  عنيف  قاس  ظنين بكل شيء…..

  إنه هذا السؤال….. الذي يحترق في قلوب  مضيئة ونحن في زمن  عم  في الظلام  وطم في الظلم

سؤال بل هوالزلزال الذي ينبغي أن يهزنا  هزا عنيفا ليوقظ النيام  ويرد  الغافلين..  ويمنحنا البشرى ممن لهم البشرى

{{يا شيخ زوجي تم اعتقاله من فترة، وظهر مؤخرًا ولله الحمد، وهو الآن بالسجن ولا يقدر على قيام الليل لضيق مكان الحجز ويكتفي بالاستغفار والدعاء، فهل يجوز أن أقيم الليل عنه؟}}

  يا الله أسر  واختفاء قسري  وفي سجون مصر التي  لم يذكر في كتاب الله  السجن الا مقترنا بها….  مع ما في الاختفاء  التعسفي من اختطاف وتعذيب مرير  فالمختفي المختطف في تلك المرحلة يكون    اقرب  للإنسان المحذوف   إن مات  تحت  آلة العذاب قيل

{{  مات لا احد}}

  و هذا  المعتقل المختفي الظاهر اليوم الغابر   في الأمس القريب اول ما يخرج  من   عتمة السر لسجن العلانية  – مع ما يئن  منه الجسد  المنكل به  من أوجاع..-  يكون مهمه وشاغله  وحيرته واضطرامه واضرابه واضطراره  وكل شغله وشاغله  وهمه الثقيل

    في هذا السؤال ……

تشاركه الدرة المصون  همه وتحمله عنه    في شغف  هائل   يكشفه حرصهاعلى الجواب …

  ما أروع  سؤالها { هل اقيم الليل عنه }

  روعته تلامس الوجدانات المتصلة بربها  عندما تتصور ذلك المشهد    ومن تسأل زوجة أسير ومن يسأل   الأسير العاني……

  المنتظر للجواب

ما أصعب الكلام…..

? ج / يا الله !
ما حسبتُ أنَّ أُناسا كهؤلاء يبقون إلى زماننا، سواء أنت وزوجك.
هذا سؤال أشعرني بعجزي وكسلي وتقصيري والله.

لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله.

ربط الله على قلبك يا أختي، وربط على قلب زوجك، وفرَّج عنه، وجمع شملَكم قريبا في عافيةٍ وخيرٍ.
لزوجك أجر ما نوى، وله أجر ما حُبس عنه من قيام الليل كاملا غير منقوص إن شاء الله طالما كانت عادته قيام الليل، وله أجر المستغفرين بالأسحار، وله أجر الدعاء فهو العبادة… بحار حسنات لا يعلم حجمها ولا منتهاها إلا الله الشكور.

ثم له أجر الصبر على هذه المحنة، أجر لا يعلم عظمته إلا الله، وإنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.

ولك أجر صبرك على هذه المحنة، وأجر إحسانك لزوجك بهذه النية الصالحة.

ومذهبنا [الأحناف] ألا يصلي أحد عن أحد ولا يصوم أحد عن أحد يعني مكانه، لكن يجوز أن يصلي ما تيسر له من قيام الليل مثلا ثم يجعل ثوابه لمن أراد، فيقول: اللهم أوصل ثواب صلاتي لفلان، وكذا يكون في قراءة القرآن والصدقة.
والله أعلم

✏️- الشيخ عمرو شاهين

صدق الشيخ  كنا نظن  هذه النماذج  انقررضت او   تكاد  تكون طيفا عابرا من زمن جميل  فاذا بها تحمل لنا البشرى من جديد

°°°°°°

المغرب -مدينةوجدة -فجر  يوم 6  فبراير 2021م

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

سَرَقَةُ الدِّيْباج في مدح أمنا أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها )

سَرَقَةُ الدِّيْباج في مدح أمنا أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها )   هذه قصيدةٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *