الرئيسية / أخبار / إنفجار هائل أمام جامعة كابول يستهدف عضوا في هيئة التدريس

إنفجار هائل أمام جامعة كابول يستهدف عضوا في هيئة التدريس

وكالات – خاص- شبكة وا إسلاماه

حدث إنفجار  هائل أمام جامعة كابول  وقد أسفرعن مقتل شخصين أحدهما أستاذ جامعي. ووصف القصر الرئاسي الأفغاني الهجوم بأنه “إرهابي”. وقالت شرطة كابول إنه في الساعة 11:25 بالتوقيت المحلي في الحي الثالث بالمدينة بالقرب من جامعة كابول ، أصيبت سيارة كورولا بلغم أرضي. ووفقاً للشرطة ، فإن القتلى في هذا الحادث هم  مبشر مسلميار (أستاذ جامعي  وشخص آخر  كان  مرافقا له

وجاء في إعلانالشرطة  أن السيد مسلم يار كان أستاذاً في كلية الشريعة وأن المتوفى الآخر كان أحد طلابه.

وقبل الإعلان  عن الضحايا ، قال المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية إن “اثنين من أعضاء هيئة التدريس في كلية الشريعة بجامعة كابول” قُتلا.

وقد أعلن هذا المجلس عن هويات هذين الشخصين على أنهما الأستاذ مبشر مسلمیار  وأستاذ  جامعي آخر هو معروف راسخ

لكن في وقت لاحق ، أعلنت الشرطة أن  عبد المعروف راسخ لم يكن حاضرًا في الحادث وأن أستاذًا جامعيًا واحدًا فقط قتل في الانفجار.

وندد الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني بالهجوم ، واصفا منفذيها بـ “الإرهابيين المتوحشين” وأعمالهم “ضد القيم الدينية والجرائم ضد الإنسانية”. الاغتيال المستهدف لعلماء في أفغانستان

 حسب وكالات   نباء   فقد شكلت الحكومة لجنة لحماية العلماء مسئولون أمنيون أفغان: لجأت طالبان إلى الاغتيالات المستهدفة بعد التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة وتقول الشرطة إن التحقيقات جارية مع الجناة.

 

وقال المجلس الاعلى للتوفيق في بيان ان “مثل هذه الاحداث تؤكد الحاجة الى حرب مستمرة وهادفة وشاملة ضد الارهاب والاصولية والتطرف”.

وقد تصاعدت الاغتيالات المستهدفة في أفغانستان في الأشهر الأخيرة.

يقول المسؤولون الأفغان إن الاغتيالات الأخيرة هي حملة لطالبان مرتبطة باستراتيجيتهم التفاوضية.  وأن  موجة عمليات قتل مستهدفة في أفغانستان ؛ المؤتمر الوطني الأول للمدافعين عن حقوق الإنسان في كابول

كتب أمر الله صالح ، النائب الأول لرئيس أفغانستان ، مؤخرًا على تويتر: “التفجيرات التي لا يتحمل أحد مسؤوليتها والاغتيالات المستهدفة لنشطاء المجتمع المدني هما تكتيكان من 11 تكتيكات تستخدمها طالبان لاغتيال استراتيجيتها في مفاوضات السلام”. “الإرادة السياسية يجب تحطيم الشعب الأفغاني ويجب أن يطالبوا بتنازلات مستحيلة. الحقيقة هي أن الغموض لا يساعد.

غير أن الناشط ماجد العباسي وهو إعلامي إيراني ناشط في حقوق الأقليات وأهل السنة في إيران _ باحث في التاريخ قال   في حسابه على تويتر  أن المستفيدان الرئيسيان من سلسلة الاغتيالات في صفوف علماء أهل السنة في أفغانستان هما: الاحتلالان الأمريكي والإيراني وأذنابهما في أفغانستان الأبية! كل هؤلاء كانوا يقامون الإحتلالين بسلاح الكلمة

 مضيفا    أن {{اغتيال ٢ من أشهر وأنشط دعاة أهل السنة قبل قليل في العاصمة الأفغانية كابل – أستاذ مبشر مسلمیار والشيخ معروف راسخ كانا من أساتذة جامعة كابل ومن أكثر العلماء تاثيرا في الأوساط الشبابية في أفغانستان. اغتيالات واعتقالات متتالية تستهدف علماء السنة المؤثرين في أفغانستان لإسكات صوت الحق}}  قبل ان   يؤكد  لاحقا بأن الاستاذ معروف راسخ نجى سالما من عملية الاغتيال والأستاذ مبشر مسلميار استشهد فيها رحمه الله

  ووصف النشاط الايراني الداعية الشاب والمتألق مبشر مسلمیار كان من أبرز الدعاة في أفغانستان ومن أكثرهم تأثيرا في صحوة شباب الأفغان وكان يركز في دروسه ومحاضراته على نشر الوعي، تزكية النفس والتحرر من عبودية الشرق والغرب ونبذ التطرف.

عن المحرر

شاهد أيضاً

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية   فضيلة الشيخ عبد الكريم مطيع الحمداوي مؤسس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *