الرئيسية / أخبار / مسلمو الأويغور يرفعون دعوى ضد الصين للجنة الأولمبية لمنع تنظيمها لأولمبياد 2022

مسلمو الأويغور يرفعون دعوى ضد الصين للجنة الأولمبية لمنع تنظيمها لأولمبياد 2022

خاص – شبكة وا إسلاماه

سعى أكبر تجمع   يضم الأويغور في المنفى   لمنع الصين من     إقامة اولامبياد 2022م  اذ  طالبت رئيس لجنة القيم باللجنة الأولمبية الدولية أن يراجع بنفسه   طلبها ويقبل  دعوتها لإلغاء إقامة الأولمبياد الشتوي 2022 في بكين لوجود أدلة على وقوع جرائم ضد الإنسانية على حد وصفها.

ويقول نشطاء وخبراء بالأمم المتحدة إن مليوناً من الأويغور المسلمين محتجزون في معسكرات صينية في إقليم شينجيانغ. وتنفي الصين اتهامات بارتكاب انتهاكات وتقول إن المعسكرات توفر تدريباً مهنياً وإنها مطلوبة لمحاربة التطرف في المنطقة الغربية النائية.

وقال المؤتمر العالمي للأويغور إن شكواه التي رفعها في أغسطس/آب لم تلقَ آذانا مصغية من اللجنة الأولمبية الدولية.

وأضاف في بيان اطلعت عليه رويترز عن رسالته لرئيس لجنة القيم بان كي مون في 26 فبراير/شباط أن المؤتمر يكرر أن اللجنة الأولمبية “انتهكت الميثاق الأولمبي بإحجامها عن إعادة النظر في إقامة أولمبياد 2022 في بكين عقب ظهور أدلة موثوقة على ارتكاب إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية”.

ودعا المؤتمر “السيد بان كي مون لمراجعة الشكوى بنفسه أو تعيين مسؤول جديد عن القيم والشكاوى لإتمام ذلك على الوجه الملائم”.

ولم يصدر حتى الآن تعقيب من اللجنة الأولمبية الدولية.

وقالت اللجنة الأولمبية في بيان لرويترز في أغسطس/آب إن “عليها التزام الحياد تجاه كل القضايا السياسية العالمية”.

الأويغور يرفعون شكواهم ضد بكين لرئيس لجنة القيم باللجنة الأولمبية

 

وسبق للسناتور الجمهوري، ريك سكوت، عن ولاية فلوريدا الأميركية، لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ على إصدار قرار يدعو اللجنة الأولمبية الدولية إلى سحب شرف تنظيم الألعاب الأولمبية 2022 من الصين، مشيرًا إلى “انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان” ضد مسلمي الأويغور.

وتتعرض الصين لانتقادات من دول العالم بسبب معاملتها لأقلية الأويغور المسلمة.

بكين متهمة بوضع مليون من الأويغور في معسكرات الاعتقال، وإجراء عمليات إجهاض قسري للنساء، وبتر الأعضاء من الذكور.

ونفت الصين تقارير واسعة النطاق عن الانتهاكات، مدعية أن المعسكرات تهدف إلى “إعادة تثقيف” أفراد الأقلية.

وأقر مجلس النواب الأميركي قانون الإفصاح عن العمل القسري للأويغور لعام 2020، في سبتمبر، والذي سيفرض على الشركات التي تنشط في الولايات المتحدة، الكشف عن معلومات حول سلاسل التوريد الخاصة بها.

وكتب سكوت في رسالة إلى اللجنة، مشيرًا إلى الرئيس الصيني: “طالما استمر الأمين العام، شي جينبينغ، في هذا المسار، فلا ينبغي مطلقًا مكافأة الصين الشيوعية بألعاب أولمبية2022

 

المصدر وكالات

عن المحرر

شاهد أيضاً

شلة التوراتيين التاريخيين الجدد..!!

شلة التوراتيين التاريخيين الجدد..!! بقلم_ غازي أحمد الفقيه  مقالة رائعة للأستاذ غازي أحمد الفقيه. يلقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *