الرئيسية / أخبار / تقرير جديد: الصين ترتكب إبادة جماعية بحق مسلمي الإيغور والإتحاد  العالمي يصدر بيانا يطالب الصين باحترام حقوق الانسان

تقرير جديد: الصين ترتكب إبادة جماعية بحق مسلمي الإيغور والإتحاد  العالمي يصدر بيانا يطالب الصين باحترام حقوق الانسان

خاص- شبكة وا إسلاماه

تقرير جديد: الصين ترتكب إبادة جماعية بحق مسلمي #الإيغور” والإتحاد  العالمي يصدر بيانا طالب فيهى الحكومة الصينية باحترام الحقوق الانسانية والدينية للأقلية المسلمة في الصين

صدر تقرير أعده عشرات الخبراء الدوليين  خلص  الى  أن معاملة الحكومة الصينية لأقلية الأويغور تنتهك «كل بند» محظور ضمن اتفاقية الامم المتحدة لمنع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.
ويقدم التقرير الصادر، أمس الثلاثاء، عن معهد «نيولاينز للاستراتيجية والسياسة» ومقره واشنطن تحليلا مستقلا حول المسؤولية القانونية التي يمكن أن تتحملها بكين بشأن أفعالها في منطقة شينجيانغ بشمال غرب البلاد.
ويقول ناشطون حقوقيون إن شينجيانغ تضم شبكة واسعة من معسكرات الاعتقال خارج نطاق القضاء يُحتجز فيها مليون شخص على الأقل، فيما تؤكد الصين أنها معسكرات تدريب مهني لمكافحة التطرف. وذكر التقرير أن «الأويغور يعانون من أذى جسدي ونفسي خطير من التعذيب المنهجي والمعاملة القاسية بما يشمل الاغتصاب والاعتداء الجنسي والاستغلال والإذلال العلني على أيدي مسؤولي المعسكر».

  وفي سياق متصل اصدر الإتحاد  العالميب لعلماء المسلمين  بيانا

 يطالب الحكومة الصينية باحترام الحقوق الانسانية والدينية للأقلية المسلمة في الصين

  حسب   البيان   ان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتابع  ببالغ القلق والأسى ما يحدث لإخواننا في الصين وبخاصة شعب الإيغور المسلم من سجن جماعي وتعذيب ومحاولات لتغيير دينهم وفرض الإلحاد عليهم قسرا، ومن محاولة لتغيير هويتهم الدينية والقومية مما يتعارض مع جميع الشرائع السماوية، والقوانين الدولية، وحقوق الانسان وحريته، وحقه في البقاء على دينه والحفاظ على هويته الإسلامية.

  واضاف البيان

والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتابع عن كثب ما تتحدث عنه وسائل الاعلام العالمية من انتهاكات جسيمة، وجرائم في حق مسلمي الإيغور من محاولة القضاء عليهم تدريجياً وإكراه النساء على إجراء عمليات التعقيم لمنع النسل، ونقل الاطفال والشباب قسرياً، وغير ذلك من الأساليب التي يندى له الجبين..

وخلص بيان الاتحاد

إلى ان  هذا الوضع المأساوي يؤكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ما يلي:

  1. يندد الاتحاد بكل هذه الجرائم والإجراءات التعسفية بحق المسلمين في الصين، وبخاصة شعب الإيغور.

  2. يطالب الحكومة الصينية بالتراجع عن هذه الإجراءات، والقيام بمنح الحقوق الشرعية والقانونية والإنسانية لهؤلاء المسلمين، ورفع الظلم بجميع أشكاله عنهم، وإعادة الحرية إليهم.

  3. يطالب الاتحاد الدول الاسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي بالقيام بواجبهم الشرعي نحو المضطهدين في كل مكان، وبخاصة في الصين.

  4. يدعو الأمم المتحدة والدول الحرة، ومنظمات حقوق الإنسان للقيام بواجبها الإنساني في الحفاظ على حقوق الإنسان في الصين، ومطالبتها بالتراجع عن كل الإجراءات التعسفية ضد الأقلية المسلمة.

  5. يدعو الاتحادُ الدولة الصينية إلى رعاية الصداقة والعلاقات القوية مع الدول والشعوب الإسلامية التي لا يمكنها القبول بالظلم والإبادة لإخوانهم في العقيدة والإنسانية والتاريخ المشترك.

وبهذه المناسبة فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مستعد للمساهمة في تحقيق مصالحة شاملة عادلة تحفظ مصالح جميع الأطراف، كما أن على استعداد لإرسال وفد للزيارة والتواصل مع المسلمين ومع المسؤولين الصينيين في عين المكان، إذا قبلت الحكومة الصينية ذلك.

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية   فضيلة الشيخ عبد الكريم مطيع الحمداوي مؤسس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *