الرئيسية / أخبار / وفاة العلاّمة محمد علي الصابوني صاحب “صفوة التفاسير”

وفاة العلاّمة محمد علي الصابوني صاحب “صفوة التفاسير”

شبكة وا اسلاماه

 

توفي الجمعة، رئيس رابطة العلماء السوريين الشيخ محمد علي الصابوني، عن عمر ناهز 91 عاما.

ونعى أقارب وتلاميذ العلامة السوري الراحل، عبر منصات التواصل الاجتماعي، وفاة الشيخ الصابوني، في مدينة يلوا شمال غربي تركيا.

يعد الصابوني من أبرز علماء أهل السنة والجماعة في العصر الحديث، ومن المتخصصين في علم تفسير القرآن، وهو مؤلف كتاب “صفوة التفاسير”.

اختارته جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ليكون شخصية العام الإسلامية لعام 2007، وذلك لجهوده في خدمة الدين الإسلامي من خلال العديد من الكتب في المؤلفات وخاصة تفسير القرآن.

أخذ موقفاً مسانداً للربيع العربي والثورة السورية في أيامها الأولى، ودعا لإسقاط النظام السوري، ووصف رأس النظام بشار الأسد بـ “مسيلمة الكذاب”، داعياً إياه لترك السلطة والتوقف عن قتل الشعب.

وقال: “لقد رأى علماء الأمة وجوب الخروج على مسيلمة الكذاب الذي يسمى بشار الأسد بعد أن استفحل طغيانه قتلاً للبشر”.

والصابوني من مواليد مدينة حلب عام 1930، وتلقّى تعليمه المبكّر على يد والده الشيخ جميل الصابوني أحد كبار علماء مدينة حلب، فحفظ القرآن في الكتاب، وأكمل حفظه وهو في المرحلة الثانوية، وتعلم علوم اللغة العربية والفرائض وعلوم الدين.

ومنذ مطلع 2011، انحاز الشيخ الراحل لثورات الربيع العربي، وقال في عدة لقاءات متلفزة إن “الحاكم الذي يتجبر على شعبه وينحرف كل الانحراف عن دين الله هو مجرم ويجب مقاومته”.

ووقف الشيخ الصابوني إلى جوار الحراك الشعبي السوري ضد النظام، وهاجم مرارا بشار الأسد، واصفا إياه بـ”مسيلمة الكذاب”، احتجاجا على قمع النظام السوري للمتظاهرين السلميين.

وقال الصابوني في أحد اللقاءات التلفزيونية: “لقد رأى علماء الأمة وجوب الخروج على مسيلمة الكذاب، الذي يسمى بشار الأسد بعد أن استفحل طغيانه قتلاً للبشر”.

ونعى علماء القرآن والسنة في مختلف الدول العربية، الشيخ الصابوني، معتبرين وفاته “خسارة لصوت الحق في وجه سلطان جائر”.

عن المحرر

شاهد أيضاً

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية   فضيلة الشيخ عبد الكريم مطيع الحمداوي مؤسس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *