الرئيسية / أدب السجون / خواطر من ذكرى من زمن المحنة- زكرياء بوغرارة

خواطر من ذكرى من زمن المحنة- زكرياء بوغرارة

من دفاتر الأسر والكسر   كتبت في  قهر العتمة  ومرارة الاضراب عن الطعام

  معركة الجوع  وكسر العظم….

ذكرى من زمن المحنة

{ { وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84) قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ (85) قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (86)}}….سورة يوسف
كنت كلما تلوتها في العتمة تذكرت شقيقي الاسير في عتمة اخرى… فيلفحني صهد القهر.. وزعوا بيننا خمسة عشر سنة في ساعة من زمن…

2
{{وقالت لأخته قصيه}}
ومن يتفقدك ويبحث عنك ليطمئن في كل محنة وكرب وبلاء وشدة
ومن مثل أختك بقلب أم رؤوم..فاحرص أخي ?ان تكسب ودها
فلن تجد من يتقصى أمرك مثلها

شذرات المحن

3
﴿ سنشد عضدك بأخيك﴾…?

انها الاخوة.. ومن كأخي.. لهذا لم يختر المولى تبارك وتعالى من الأقارب ليشد العضد إلا الأخ..

الا الاخوة لم تنتهي لهوان…

4
عندما شم كعب بن الاشرف ريح الموت قال كلمة أصبحت مثلا وصار الجيل بعد الجيل يرويها

{{إن الكريم لو دعي لطعنة لأجاب}}

فتأملها…. والحكمة ضالة المؤمن هوأحق بها أينما وجدها….
ترى الخائن يحفر قبرك فتبتسم في وجهه الكالح وتقول في نفسك احفر بعمق ربما تكون تلك حفرتك…..
{{وكذلك كدنا ليوسف….}}

تحت ظلال الهاجرة

5
دعني أهيج عزمك يا أخي…
عندما هانت عند من كنت اظنه صاحبي فسعى لحتفي بظلفه. وسذاجتي وحسن ظني به.. فنحن قوم من {{ خدعنا بالله انخدعنا له }}

حينما انطق الله اقرب الناس اليه ليحذرني من سم افعى فوق حجري ….كنت أظنها  قطعة حلوى فإذا هي حية تسعى
{{ يا هذا انصرف قبل ان تغيب خلف الشمس…}}
ولو كنت {{ اعلم الغيب لأستكثرت من الخير وما مسني السوء }} ولكنها حكمة الله في سنةالبلاء والابتلاء..

همسة
ها قد خرجت من سجن كدت لي فيه وكنت كمن يساق لأرض هلكة تدك فيها عظامه فماذا جنيت يا فلان سوى عار الدنيا وخزي الآخرة؟؟

6

أقسى ما يجد الإنسان من وخز الألم.. يكون من شدة مرارة الخيانة. وعندما تكون الخيانة ممن تثق به.. تكون أقوى ..

عجبت لمن كنت أظنني في داره ضيفا.. مكرما.
كيف سولت له نفسه أن يراني مجرد ضحية يساق للسجن بالوشاية الكاذبة..
وأشد العجب أن تاتي اللذغة من قريب .. كالصاحب بالجنب

7
علمتني المحنة أن المنهزمين مهما كانت حجم تنازلاتهم قوية ينسحقون أمام جلاديهم ..ويستمرون في الانسحاق ..

فالنخاس كامن في أعماقهم

8
ما اشد وهج الغربة داخل وطن كله أسوار وجدارات قهر ولعنة
سأجتاز كل هذا الظلام الكامن في تخوم{{ وطن… }}

فقد علمتني المحن أن أصنع من العتمة …

{{قهوة و كحلا و حبرا}} …

وكلهم تسكنه العتمة …
عندما يتيمم هذا الوطن بالحرية تطلق النفوس اشراقاتها…

9
لنا الله في الهم والضرر لنا في الضيق والسعة والعسر واليسر
قل لمن يحمل هما والهم ضرر.. ويحك كل شيء بقضاء وقدر…
ولازالت في قلب اسراب من الأمنيات
﴿ فَاصبِر إِنَّ وَعدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾ .

عن المحرر

شاهد أيضاً

آداب الطعام في الإسلام

آداب الطعام في الإسلام   الشيخ وحيد عبدالسلام بالي   آداب الطعام في الإسلام   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *