الرئيسية / أخبار / حصري :حوار ماتع الدكتور حلمي محمد القاعود –الجزء الثاني-
الدكتور حلمي القاعود

حصري :حوار ماتع الدكتور حلمي محمد القاعود –الجزء الثاني-

حوار مع الدكتور حلمي محمد  القاعود

شبكة وا إسلاماه للإعلام -الجزء الثاني-

 

المسلم محاصر بالصورة الذهنية التي صنعها الاستبداد لاستحلاله واستباحته، ولذا لا يسأل عنه أحد. فإذا أراد التعبير لا يجد من يرحب به

 

شبكة وا إسلاماه-  حاوره :زكرياء  بوغرارة

  حوارنا هذا الأسبوع  مع  أديب  رفيع  وناقذ  فذ وقامة أدبية عالية ظلت تنافح عن قيمها ومبادئها تحت راية الاسلا م  طيلة عقود مديدة  انه  الاديب  والروائي والناقذ  حلمي محمد القاعود  أشهر من نار على علم…  كان لي  شرف   محاورته والغوص  معه في  أعماق مفاهيم الادب الإسلامي وقضاياه المعاصرة  ولم  يفتني وانا احاوره ان انكش    في ادب السجون ما هو  ؟؟ ولماذا هو ادب   هش  لدى الاسلاميين يتسم بالضعف من حيث   قلة الكتابة   فيه  رغم انهم الأكثر تعرضا لوحشية الأنظمة الوظيفية والاستبدادية …؟؟  وقضايا اخرى ادبية

 الدكتور  حلمي  محمدالقاعود    استقبل  أسئلتنا  بصدررحب  رغم انشغالاته   الكثيرة  و بتواضع جم  هو سمة الادباء الكبار

  فكان هذا الحوار  الشيق الماتع  ننشره     في جزئين من خلال موقعنا  ادب السجون وشبكة وا إسلاماه

   بطاقة تعريف 

   الدكتور حلمي القاعود  غني عن التعريف °° اسم يعرفه العاملون على الساحة الإسلامية، كما يعرفه خصوم الإسلام من المثقفين العرب أيضاً، هو حاضر في أذهان الجميع بما يكتبه من آراء جريئة، وأفكار قوية، ومقالات حادة لا تعرف المراوغة أو المداورة.

في المجال الأدبي، هو ناقد أصيل وكبير. منذ بداياته، وصفه الأديب الكبير “وديع فلسطين” في مجلة “الثقافة” التي كانت تصدر في السبعينيات من القرن الماضي بأنه أفضل النقاد الشبان، وفي عام 1968م فاز في مسابقة مجمع اللغة العربية، التي كان يتنافس عليها كبار الأدباء والكتَّاب، وكان عمره آنذاك لا يزيد عن الثانية والعشرين، وفي عام 1974م فاز في مسابقة “يوم الأرض” الخاص بالشعب الفلسطيني ببحث عن شعراء المقاومة الفلسطينية، وهي المسابقة التي كان يقيمها المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية (المجلس الأعلى للثقافة الآن).

في حياته الجامعية، يمثِّل صورة للأستاذ الجامعي الجاد، الصارم من غير قسوة، الحازم في غير شدة، وخاصة في مجال الدراسات العليا، حيث يأخذ طلابه بالعمل الدؤوب، والبحث المستمر، والاهتمام بالجزئيات مثل الاهتمام بالكليات، وهو كذلك أيضاً في مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه، حيث تكون مناقشاته ـ كما شهد زملاؤه وطلابه ـ درساً تطبيقياً وعملياً، يعلِّم الطالب كيف يصل ببحثه إلى التفرد°°

وقد عرف الدكتور حلمى القاعود طريقه إلى الصحافة الأدبية والفكرية مبكراً، فكتب فى مجلات: °°”الأديب”، و”الآداب”، و”الجديد”، و”الرسالة”، و”الثقافة”، ومجلة “الأزهر”، وكانت تجربته مع الصحافة الإسلامية تجربة ثرية جدا جديرة بالدراسة والتحليل، والمقالات التى نشرت بها شكلت صلب الكتب الثقافية التى نشرها على مدار تاريخه الثقافى الطويل، فكتب فى “الاعتصام”، و”لواء الإسلام” و”المختار الإسلامى”، و”الدعوة” وصحف “المصريون”، و”النور”، و”آفاق عربية”، و”الشعب” الأولى والثانية، كما كتب فى مجلات الخليج مثل “المجتمع”، و”المنهل”، و”الأمة”، و”الوعى الإسلامى”، و”منار الإسلام”..ويمتاز أسلوبة بالبساطة والعمق وسبر أغوار الموضوعات فى لغة بسيطة راقية يستفيد منها الباحث المتخصص والقارىء العادى..°°

رواية «الرجل الأناني» ضمن المشروع الإبداعي للبروفيسور حلمي محمد القاعود،     من نشره لأولى رواياته «رائحة الحبيب» عام 1971م

  بوصف دقيق  جامع مانع اجاد رسمه  بعمق  الدكتور محمد  عباس وهو يتحدث عن اديبنا الرفيع فقال

{إن عملا واحدا من أعماله وهي عشرات كثيرة بل مئات،عمل واحد منها كان كفيلا باستغراق عمر إنسان عادي، فكيف بهذه الأعمال جميعا؟

 دراساته عن محمد عبد الحليم عبد الله على سبيل المثال، ومعايشة أعماله الأدبية ونقدها حيث النقد إبداع لا يقل عن العمل الإبداعي نفسه وقد يزيد. أو دراساته عن با كثير ورحيله إلى بلاده في أقصى بلاد العرب كي يعيش جوه وبيئته ولغته والمؤثرات في كتاباته، نعم أحب الدكتور حلمي القاعود الكاتب الكبير علي احمد باكثير (1969،1910) وكتب عنه الكثير أيضا كما سافر إلي بلده حضرموت ليعيش مع بعض من أهله بعض الوقت. وكان دافعه أن يضيء جوانب حياة الرجل الذي عتم كلاب الحكام والنخبة العفنة عليه انتقاما من كتاباته الإسلامية التي تسببت في نقمة الشيوعيين علي أدبه وفكره فحاصروه حتى لقي ربه .

عمل واحد  من أعمال الدكتور حلمي القاعود كدراساته عن نجيب الكيلاني كفيل باستغراق العمر كله، حيث يخيل إليك من فرط الانصهار أو الذوبان أنهما كتبا نفس العمل معا

 

. عمل واحد  من أعمال الدكتور حلمي القاعود كدراساته عن نجيب الكيلاني كفيل باستغراق العمر كله، حيث يخيل إليك من فرط الانصهار أو الذوبان أنهما كتبا نفس العمل معا،أو أن القاعود هو الذي كتبه ووضع اسم الكيلاني عليه، سمة النقاد العظماء، الذين يتناولون العمل بحب وشغف وذوبان، فتختلط نبضات القلب بنبضات العمل، ومع ذلك لا يعوقه هذا عن انتقاده سلبا أو إيجابا كالأب الحنون يعامل ابنه الأعز فتكون حتى قسوته رحمة.

عمل واحد كمتابعته البديعة للأدب الإسلامي بداياته وتطوراته وأفكاره وتطبيقه، بطريقة ربما لا يكون مسبوقا فيها، ثم دراساته في النقد الأدبي الحديث، وفي تيسير علم المعاني، وكتابه البديع: محمد – صلي الله عليه وسلم – في الشعر العربي الحديث، ثم دع هذا كله وادلف معه إلى كتابه عن البلاغة القرآنية،مناقشا ومتعلما ومعلما يحلق في الآفاق كما لو كان يركب بساط الريح أو عربة الزمن فيجعلك تعيش معه كل العصور وعبر الدهور، ثم دع ذلك واقفز ألف عام أو يزيد إلى الأمام لتقرأ له القصائد الإسلامية الطوال في العصر الحديث : دراسة ونصوص.}

 

    وأخيرا لايسعنا الا ان   نستعد للتحليق  معه  في سماء الادب   الرحبة من خلال هذا الحوار الماتع  لما فيه من فائدة لاتخلو  منها كتابات القاعود  او حواراته

 

6

كتب الكثير من الادباء الذين  يحملون  الهم الإسلامي والفكرة الإسلامية    الروايات والشعر   المصنف ضمن ادب السجون بل  لعل   الدكتور نجيب الكيلاني كان  أطول نفسا في هذا ومن المعاصرين ايمن العتوم

  ما رؤيتكم  النقدية  فيما  يحمله  هذا الادب  وهل يمكن ان نصنفه بالأدب الإسلامي….؟؟؟

كل أدب يعبر عن الإنسان ومعاناته في السجون أو غيرها، يعدّ أدبا إسلاميا حين يعبر عنه أديب إسلامي موهوب. في روايته رحلة إلى الله مثلا يصور نجيب الكيلاني ما تعرض له المعتقلون في سجن القلعة أو السجن الحربي من تعذيب وحشي يفوق الخيال تصويرا حيا ومؤثرا، وفي روايات أخرى تعرض لوصف ما يلاقيه السجناء الإسلاميون والمجاهدون ضد السلطات الاستعمارية الغازية تصويرا يجرّم كل من شارك في التعذيب ولو بالموافقة والرضا. وقد نجح في تصوير التعذيب لأنه عاني في السجن الحربي وسجون أخرى.

وفي رواية القوقعة الشهيرة صورة لوحشية الكائنات التي مارست التعذيب ضد السجناء السوريين ،والمفارقة أن راوي الأحداث كان غير مسلم تعرض للتعذيب بوصفه مسلما!

7

  برأيكم لماذا  الروائيون العلمانيون  هم الأكثر إنتاجا في أدب السجون بينما الإسلاميون وهم أكثر مكوثا في المحن  والسجون لم  يكن لهم إلا النزر اليسير في هذا الادب ؟؟؟؟

الروائيون العلمانيون هم أبناء السلطات الاستبدادية، وتتاح لهم فرصة التعبير عن أنفسهم عبر الوسائط الفعالة والمؤثرة. الإسلاميون محجوبون بقوة الاستبداد، لا تتاح لهم فرصة التعبير بل فرصة الوجود الإنساني الآمن. سلطات الاستبداد تصوّر الإسلامي إرهابيا وظلاميا ومتطرفا ومتشددا.. ومن ثم فدمه حلال، وتعذيبه حلال، وسحقه حلال!

العلماني إذا دخل السجن يجد من يدافع عنه ومن يتبنى قضيته، ومن يسمح له بالتعبير عن تجربته ،ولكن المسلم محاصر بالصورة الذهنية التي صنعها الاستبداد لاستحلاله واستباحته، ولذا لا يسأل عنه أحد. فإذا أراد التعبير لا يجد من يرحب به، أو يساعده على نشر ما يريد قوله. والناشر الإسلامي أو من يصف نفسه بالإسلامي، يجد حرجا في نشر معاناة  الإسلاميين المظلومين، لأن السلطات تلاحقه أو تضغط عليه، أو تمنعه من النشر فتجربة السجون لا تسرّ، وهي تحمل إدانة ضمنية للسلطة المستبدة إذا تحدث عنها مسلم لا يكذب. العلماني يجد رفيقه العلماني يرحب به في الوسائط التي يشرف عليها، وهي بالمناسبة وسائط رسمية يمولها المسلمون بالضرائب والرسوم والجمارك وغيرها! ثم إن العلماني يستثمر تجربة التعذيب في مجال المباهاة والمفاخرة بين رفاقه والمجتمع الثقافي ليوصف بالمناضل والمكافح .. إلخ.

هناك ناحية أخرى تتعلق ببعض الإسلاميين الذين لا يريدون الفضفضة ويحتسبون ما لاقوه عند الله. كأنهم لا يريدون أن ينقص ثوابهم إذا تحدثوا عن تجربتهم الأليمة! بينما الواجب الإسلامي يفرض فضح المجرمين وكشف جرائمهم وتكوين رأي عام يرفض ممارسات التعذيب والإهانة والوحشية.

8

 

من هو الأديب الحق؟ ومن هو الناقد الحق؟

الأديب الحق هومن يتسق إيمانه مع ضميره مع ما يكتبه في إطار الموهبة الحقيقية والفن الأصيل.

والناقد الحق من يفهم العمل الأدبي ويقرأه قراءة دقيقة، ويحكم عليه وفق القواعد الفنية والعناصر الجمالية، وينحي العوامل الشخصية وعاطفة الحب والكره لصاحب العمل.

9

كيف نستفيد من تراثنا العظيم  في مجال الادب الروائي ؟  والرواية التاريخية؟؟

  بالاستفادة من التراث  في التاريخ  والادب؟؟؟

التراث مليء بالمعطيات والأحداث وكثير منها يشبه أحداث الواقع المعاصر، ويرمز إليه. ويستطيع الأديب الموهوب بحق أن يستخرج منها أعمالا ذات قيمة فنية عالية. سبق إلى ذلك عدد كبير من الشعراء والروائيين والمسرحيين. المهم القدرة على التوظيف والاستثمار الفني .

 

10

   برأيكم كيف يمكن للأدب الإسلامي   خدمة القضايا المعاصرة لامتنا؟؟  مثل الأقليات  و كيف لهذا الادب أن يساير     كبرى القضايا التي تشغل العالم  -كنت سمعت ذات يوم المفكر الفلسطيني   منير شفيق في المؤتمر الأول لرابطة الادب الإسلامي بالمغرب  يقول ان  الأدب الإسلامي  لم  يستطع أن  يوظف  قضية مثل الإيدز في عمل روائي 

  وكمثال     في    راهننا   كورونا .. هل للأدب الإسلامي   القدرة على تناول   مثل هذه القضايا  من خلال وجهة نظركم؟؟؟

يستطيع الأديب الإسلامي الموهوب أن يعالج كل القضايا. الرؤية الإسلامية غير محدودة بحدود أو قيود إلا قيود التصور الإسلامي إن صح التعبير ، وأعود فأكرر أن التصور الإسلامي يعالج قضايا الإنسان والحياة والكون جميعا، لا توجد قضية تستعصي على المعالجة وفقا للتصور الإسلامي, القداسة لله وحده، والعصمة لنبيه صلى الله عليه وسلم.

أما قضية مثل الإيدز أو الكورونا فلا يصعب معالجتها. وسبق للأدب أن عالج قضايا الطاعون والأوبئة التي جرت قديما، أو في العصر الحديث وخاصة الكوليرا.. بل إن بعض الأدباء اتخذ من الأويئة رمزا ليعالج من خلاله قضايا معينة. ربما لم يفكر أحدهم في موضوع الإيدز مثلا لأنه محدود بأفراد قلائل، وأمره غير شائع في المجتمعات على مستوى الامة والبسطاء، ولكن يمكن تناوله والتعبير عنه في إطاراته المختلفة بكل حرية، شريطة وجود الأديب الموهوب.

11

 

  بعد  مسيرة تجاوزت النصف قرن في خدمة الأدب والنقد  هل أنت راض عن مسيرتك الأدبية ؟  وهل حققتم  كل ماكنتم تطمحون له  في هذه الرحلة الأدبية-   متعكم الله بالصحة والعافية .

شكر الله لك وتقبل دعاءك.

لا أظن أحدا حقق ما يطمح إليه في المجال الأدبي أو الثقافي. كان الأستاذ أنور الجندي رحمه الله يقول لي: لدي موضوعات كثيرة أتمنى تناولها، ولذا كان يكتب في أواخر حياته بسرعة شديدة ليقدم ما يريد من موضوعات دون أن يتأنى لمراجعة ما يكتبه، وكأن شيئا يلاحقه ويريد أن يسبقه. ومهما استطال العمر فهناك أشياء لم نتناولها ولم نكتبها.. وهو ما يفرض ان نسدد ونقارب والله المستعان.

أما الرضا عن المسيرة من عدمه فالأمر مرهون برأي القارئ أو المتلقي بالدرجة الأولى. وعن الكاتب، الذي هو أنا، فأظنه لا يرضى أبدا. يقول لوكان كذا أفضل بدلا من كذا.. وأريد أن أكتب كذا وكذا ولكن هل ينتظر العمر ذلك وأنا على حافة الآخرة؟ الله أعلم، والكمال لله وحده.

 

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية ( الحلقة الثامنة)

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية ( الحلقة الثامنة)  فضيلة الشيخ عبد الكريم مطيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *