الرئيسية / روضة الأدب / قصائدالسجون-  لاتحزنوا يا احبائي-الشيخ الدكتور العبيد عبد الوهاب تقبله الله

قصائدالسجون-  لاتحزنوا يا احبائي-الشيخ الدكتور العبيد عبد الوهاب تقبله الله

قصائدالسجون

  لاتحزنوا يا احبائي

قصيدة كتبها الشيخ الدكتور العبيد عبد الوهاب تقبله الله  اثناء اعتقاله في سجن كوبر بالسودان

لا تحزنوا يا أحبائي لمسجونِ *** ولتعلموا أن قلبي غير محزونِ
إن اعتقلتُ فما عقلي بمُعتقل *** كم ذا يرفرف بين الكهف والتين
وإن سجنت فما في السجن منقصة *** قد زج يوسف في قعر الزنازينِ
وإن حُصرت فلي نفس محلقة *** فوق الطغاة وفوق الظلم والهونِ

وإن حُبست فكم من نعمة عظمت *** ونفحة من إله الكون تاتينيِ
وإن أُسرت فقلبي ليس يأسره*** عطر الورود ولا حُسن البساتينِ
وإن حُرمت عيونا في الدنى خُلقت *** وإن حلا حسنها للعين والدينِ
فإن نفسي بها ليست بقانعة *** بل شوقها لعيون الحور والعينِ

وإن أَكُن في هدوء السجن قد أمنت*** نفسي أذى الناس إذ لا كف تؤذينيِ
فقد أمنت الذي يفنى ووا أسفاه *** فما العذاب الذي يبقى لمأمونِ
إن النجاة على الرحمن هينة*** فإنما الأمر بين الكاف والنونِ

أليس أنقذ إبراهيم من لهب*** إذ قال للنار لما أُشعلت كوني

اليس نجّى من الماء الذي عظمت أمواجه *** عبده نوحاً وذا النونِ
أليس شقّ طريقاً بينها يبساً *** نجاة موسى به كانت وهارونِ
إني لأعلم أن الله مخرجني *** من حيث كنت ولو من بطن تينينِ
وحين أُخرج لن أُلفى وبي حنق*** ولن يعادي فؤادي من يعادينيِ

من يمسك المال عني أول يمُنّ به*** أنفق له المال مني غير ممنونِ
ومن أتاني بقول منه يجرحني*** أبذل له من حديث الرفق واللينِ
إلا الأُوْلَى أخرجونا من مساكننا*** وحاربوا ديننا حرب الشياطينِ
كل العداوة ترجى مودتها*** إلا عداوة من عاداك في الدين.

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

شلة التوراتيين التاريخيين الجدد..!!

شلة التوراتيين التاريخيين الجدد..!! بقلم_ غازي أحمد الفقيه  مقالة رائعة للأستاذ غازي أحمد الفقيه. يلقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *