الرئيسية / أخبار / أصداء قرار محكمة النقض بالمغرب تسليم التركستاني المسلم حسن إدريس للصين

أصداء قرار محكمة النقض بالمغرب تسليم التركستاني المسلم حسن إدريس للصين

أصداء قرار محكمة النقض بالمغرب تسليم التركستاني المسلم إدريس حسن للصين

 

شبكة واإسلاماه الإخبارية

بعد قرار المحكمة بتسليمه إلى بكين.. المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب يطالب الحكومة بعدم تسليم الناشط الإيجوري «إدريس حسن» إلى الصين تنفيذا لالتزامات اتفاقية مناهضة التعذيب

وجهت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب “أمينة بو عياش” رسالة إلى رئيس الحكومة “عزيز أخنوش”؛ للمطالبة بعدم تسليم الناشط الصيني “يديرسي إيشان”، والمعروف كذلك بـ”إدريس حسن” المنتمي إلى أقلية الإيجور المسلمة.

وبررت “بوعياش” طلبها بضرورة التزام المملكة باتفاقية مناهضة التعذيب، التي صادقت عليها، إلى جانب مجموعة من البلدان، حسبما ذكرت صحيفة “هسبريس” المغربية استنادا إلى مصدر وصفته بالمطلع.

ورغم أن محكمة النقض في المغرب وافقت منتصف الشهر الحالي على تسليم “إيشان” إلى الصين، إلا أن التنفيذ يظل رهنا بصدور مرسوم يوقعه رئيس الحكومة باقتراح من وزير العدل.

وأوضحت السلطات المغربية في مذكرة جوابية على رسالة مجلس حقوق الإنسان بأن توقيف المعني بالأمر جاء “بناء على مذكرة دولية صادرة في حقه، وبناء على أفعال ارتكبها يجرمها القانون المغربي”.

الشيخ سامي الساعدي

أمين عام مجلس البحوث بدار الإفتاء الليبية

 تسليم مسلم إلى الكfــار الذين يمارسون أبشع ضروب التعذيب والقتل في حق المسلمين: حرام ينافي أحكام الإسلام.. وعار ينافي أخلاق المروءة.. وانتهاك لحقوق الإنسان ينافي المواثيق الدولية

الشيخ الدكتور عكرمة صبري

خطيب المسجد الأقصى المبارك | رئيس الهيئة الإسلامية العليا | رئيس هيئة العلماء والدعاة

إذا استجار المشرِك بالمسلم وجبت على المسلم حمايته والحفاظ عليه وإيصاله إلى الأمان، فكيف إذا استجار المسلم بأخيه المسلم؟! إننا من رحاب المسجد الأقصى المبارك نخاطب أصحاب الشأن في بلاد المغرب وندعوهم إلى العدول عن قرار تسليم المواطن التركستاني المسلم إدريس حسن إلى الصين.

عن المحرر

شاهد أيضاً

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية (2).

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية (2).     فضيلة الشيخ عبد الكريم مطيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *