الرئيسية / ملفات ساخنة / أحكم الحاكمين الشيخ الدكتور : عمر عبد الرحمن

أحكم الحاكمين الشيخ الدكتور : عمر عبد الرحمن

أحكم الحاكمين



إنّ الزنا الذي تبيحه الدولة, وتهيّء له الفُرص, وتُعد له المؤسّسات وتفتح له معاهد الرقص والموسيقى, وتقيم له الحفلات من مسارح وسينما وتليفزيون وإذاعة.. بل وتشرف الدولة على الملاهي الليليّة وتُعِدُّ شرطة خاصّة لحماية الزناة والفسّاق والعاهرات
ألا يعني هذا رفض حاكميّة أحكم الحاكمين

إنّ مصانع الخمور التي تُنشِئها الدولة, وتفتح لها الحوانيت لبيع الخمر وشرائها والتجارة بها وتجعلها سهلة ميسّرة للناس
ألا يعني هذا رفض حاكميّة أحكم الحاكمين

إنّ موالاة اليهود والنصارى وتقديم فروض الولاء والطاعة وتوقيع معاهدات الاستسلام الدائم وفتح البلاد لهم يعيثون فيها فساداً, فتُفتح السفارات الإسرائيلية والغربية.. وتصبح مصر بوقاً وحارساً أميناًلمصالح اليهود والنصارى في المنطقة
ألا يعني هذا رفض حاكمية أحكم الحاكمين

إن الظروف المختلفة التي يمرّ بها المجتمع كما يدّعي البعض تسمح له أن يعطّل حدود اللـه وشرعه.. فتُبدّل القوانين الإلهية بقوانين صليبية, فلا تُقطع يد السارق ولا يجلد شارب الخمر ولا يُرجم الزاني المحصن.. مثل هذه القوانين تعتبر وحشية جائرة في نظر المشرّعين العصريين, فهي لا تصلح لهذا العصر الذي تحيط به ظروف مختلفة اجتماعية واقتصاديّة
ألا يعني كل هذا رفض حاكميّة أحكم الحاكمين

عن المحرر

شاهد أيضاً

المأساة الإنسانية في السودان: جوع المسلمات في زمن الحرب

المأساة الإنسانية في السودان: جوع المسلمات في زمن الحرب   خاص تعيش السودان حالة إنسانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *