الرئيسية / عاجل / مناقشة هادئة مع من بيده الملفات الخاصة مجموعة أطلس إسني نموذجا ؟؟؟؟ الجزء الأول بقلم زكرياء بوغرارة

مناقشة هادئة مع من بيده الملفات الخاصة مجموعة أطلس إسني نموذجا ؟؟؟؟ الجزء الأول بقلم زكرياء بوغرارة

مناقشة هادئة مع من بيده الملفات الخاصة

مجموعة أطلس إسني نموذجا

28 سنة سجنا … الى أين ؟؟؟؟

الجزء الأول

 

بقلم زكرياء بوغرارة

 

+++++++++++++

لاتزال ملفات مجموعة معتقلي أطلس أسني معلّقة منذ عقود.. وكان جديرا بمن يهمهم الأمر على الأقل حلحلت الملفات بإخراج المعتقلين من ظلمات الإعدامات والمؤبدات عقب وفاة الحسن الثاني … إذ تحسب هذه الملفات على مرحلة حكمه التي شهدت الكثير من الإعتقالات والسجون والمعتقلات سرية وعلانية لم يجد بعد انكشاف هول إنتهاكاتها غضاضة في تدشين منعطف العفو عن معظمهم سنوات قبل رحيله سواء بفعل الضغط الحقوفي الذي لاحق مرحلة ما سمي بسنوات الجمر والرصاص أو افتضاح المعتقلات السرية التي كانت رائجة في عهده..

لكن شيئا من هذا لم يحدث وتم إستثناء هذه المجموعة المعروفة إعلاميا من أي عفو .. أسوة بالملفات المماثلة لهم التي شمل عناصرها العفو على دفعات وفترات…

منعطفات ومحطات

عام 1999 وعند وفاة الحسن الثاني ومع بداية العهد الجديد تم اصدار عفو عن عدد من المعتقلين الإسلاميين ممن تم إستثناؤهم في عفو 1994م

وكان من ضمنهم بعض من ذوي المحكوميات بالاعدام

وظل الاستثناء … معمولا به إذ تم الإبقاء على مجموعات أخرى في السجون….

عام 2004م ومع انطلاق -ماسمي حينها- بالإنصاف والمصالحة تم اطلاق سراح معظم من تم استثناؤهم عامي 94 و99 من المعتقلين الإسلاميين و بقي الاستثناء شاملا لمجموعة معتقلي العدل والإحسان ومجموعة اطلس اسني الأقدم على الإطلاق في السجون المغربية

وفتحت أبواب السجون لمن تبقى من المجموعات الإسلامية ومجموعة حسن إغيري { التيار الرسالي}

وظل بعض معتقلي حركة المجاهدين -لايتجاوز- عددهم وقتها الاثنين او الثلاثة .. من بينهم الأخ عبد الوهاب النابت الذي خرج من السجن تقريبا بعد إتمام مدة محكوميته…..بعد أن قضى 18 سنة من أصل 20سنة

الواجهة الجديدة

مع بداية فتح السجون لاستقبال التيار السلفي الجهادي عقب تفجيرات الدار البيضاء 2003م تم إغلاق ملف مجموعة أطلس إسني تماما وأعيد ترحيلهم من عزلتهم في سجن سلا إلى حي الإعدام بالسجن المركزي القنيطرة

وبعد أن فتح باب العفو لمعتقلي السلفية الجهادية من العام 2005م الى مشارف العام الحالي … لم يستفد معتقلو مجموعة اطلس إسني إلا في عفو جزئي أنهى محكوميات الإعدام ليظل حالهم كما هو في متاهة السجن التي لا يكاد يبين له أفق محدد أو نهاية محتملة …..

إنها الحقيقة وليست مبالغة فمما لاشك فيه أن المعتقلين رضوان حمادي وسعيد إستيفان أيت يدر من مجموعة أطلس أسني هما الآن الأقدم على الإطلاق ضمن المعتقلين الإسلاميين والسياسيين في المغرب..

وهما أيضا الأكثر حظا في التعذيب الذي طالهما أثناء مرحلة الاعتقال والاستنطاق في أجواء مشحونة للغاية العام 1994م يكفي التأمل في الصور المنشورة لهما في تلك المرحلة للوقوف على ذلم و لإدراك مدى ما أصابهما من التعذيب الرهيب …

ثم في مرحلة السجن نالهما الحظ الأوفر والأكبر والأقسى على الإطلاق من العنت والتعذيب المادي والجسدي والعزل والتغريب وانعدام الزيارة والإنقطاع عن الأهل ….

غربة في المكان واللسان

وقد ظلا في السجون 28 سنة دونما غطاء حقوقي يواكب معاناتهما سواء من المنظمات الحقوقية في الداخل أوالخارج علمانية وإسلامية…

انتهاكات

بعيد إعتقالهما ومحاكمتهما في ظروف الاستثناء في التسعينيات من القرن الماضي تم ترحيلهما معا إلى السجن المركزي القنيطرة ولحي الإعدام على وجه التحديد بينما كان المعتقلون الإسلاميون في حي -دال- بالسجن المركزي القنيطرة الشاسع والقليل العدد اذ كان يتواجد فيه أقل من عشرين معتقلا

ولعدم إلحاقهما بمهاجع المعتقلين الإسلاميين قصص وغصص واعتبارات واصطفافات وحسابات

وقد ظلا سنوات يخوضان إضرابات طاحنة من اجل تحقيق مطلب الالحاق بمهاجع المعتقلين الإسلاميين بلا جدوى

أما غربة اللسان فهما لايتقنان العربية ولغتهمات الحوارية هي الفرنسية – ففي فرنسا كانت الولادة والنشأة- وازادهما البعد عن الاهل انقطاعهما بالعالم خارج السجن كان من نتائجه تراكم غبار النسيان على قضيتهم مافتئ أن تحول غبار النسيان إلى كثبان من رمال انهالت عليهما معا فدفنتهما وهما احياء…..

رحم الله القائل عن مثل حالهما في عتمات السجون

خَرَجنا مِنَ الدُنيا وَنَحنُ مِنَ اَهلِها

خَرَجنا مِنَ الدُنيا وَنَحنُ مِنَ اَهلِها

فَلَسنا مِنَ الأَمواتِ فيها وَلا الأَحيا

إِذا دَخَلَ السَجّانُ يَوماً لِحاجَةٍ

عَجِبنا وَقُلنا جاءَ هَذا مِنَ الدُنيا

وَنَفرَحُ بِالرُؤيا فَجُلُّ حَديثِنا

إِذا نَحنُ أَصبَحنا الحَديثُ عَنِ الرُؤيا

فَإِن حَسُنَت كانَت بَطيئاً مَجيئُها

وَإِن قَبُحَت لَم تَنتَظِر وَأَتَت سَعيا

محطات سجنية

بعد سنتين تقريبا من مكوثهما في حي الاعدم بالسجن المركزي تم إختلاق حادثة نشرت الصحف في التسعينيات من القرن الماضي بعض شذراتها التي كانت تبدو أوهن وأهون من بيت العنكبوت ومفادها أنهما حاولا القيام بعملية فرار من السجن المركزي العتيد ولحسابات سجنية تم ترحيلهما معا إلى السجن المحلي الزاكي بسلا في عزلة دامت قرابة 14 سنة حسب ما ما تسرب عنهما … وقتذاك

عزلة شاملة كاملة لأزيد من عقد لم ترفع إلا بعد سنوات من اعتقالات 16ماي ..2003م اضطرت فيها إدارة السجون لفك زنار الحصار والعزل عنهما واعادتهما سويا لحي الإعدام بالسجن المركزي القنيطرة …..

ولم يختلف الوضع في شيء الا في أسماء الأمكنة .. اما العزل فظلت جداراته عالية هائلة في الضخامة

يتبع ….

عن المحرر

شاهد أيضاً

شلة التوراتيين التاريخيين الجدد..!!

شلة التوراتيين التاريخيين الجدد..!! بقلم_ غازي أحمد الفقيه  مقالة رائعة للأستاذ غازي أحمد الفقيه. يلقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *