الرئيسية / عاجل / وصيةمحمد كامل الجعبري “المعلم المشتبك” منفذ عملية مستوطنة كريات أربع

وصيةمحمد كامل الجعبري “المعلم المشتبك” منفذ عملية مستوطنة كريات أربع

وصيةمحمد كامل الجعبري

“المعلم المشتبك” منفذ عملية مستوطنة كريات أربع

تعليق الأستاذ  محمد أسعد بيوض التميمي  على الوصية

هذه الوصية نقطة الانطلاق وبداية السير في سبيل النصر والتحرير فانشروها ولكم اجر المجاهدين والشهداء بأمر الله

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69)العنكبوت

براءة محمد كامل الجعبري من حماس وجميع التنظيمات كما جاء في وصيته وبخط يده

فهذه وصية من نحسبه شهيدا البطل المجاهد محمد كامل الجعبري التي تدل على فقهه للمعركة وحقيقتها وسبيل النصر فهي تعبر عن صحة عقيدته وتوحيده الخالص لله رب العالمين بتمسكه بالولاء والبراء بتبرئه من كل فكر وعقيدة ومنهج وتنظيم مناقض للكتاب والسنة فهو قد تبرأ من الرافضة وحزب اللات ومن النظام النصيري ومن ما فعلته حماس بالعودة الى حضن النظام النصيري ومبايعته على ذبح وابادة أهل السنة

وهذا البراءة تدل على أنه لا ينتمي اليها كما إدعت بعض البيانات المفبركة والمدسوسة للإسائة للبطل الذي نحسبه من الشهداء اللهم تقبله

فهذه الوصية يجب أن يفقهها كل مجاهد يريد وجه الله .

 وصية محمد كامل الجعبري

بسم الله الرحمن الرحيم

بادئ ذي بدء، الحمدلله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونلتمس رحمته ومغفرته، ونؤب إليه في السرّاء والضرّاء خاشعينَ خاضعينَ، مُسلّمينَ لمقاديره، سائرين على هدي شريعتنا الغرّاء، وسنة الحبيب المصطفى – صلّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم- فهي ضياءٌ لمن احلولكت به الطرق، أو استأثرت العجاجةُ ببصيرته، أو من أغوته تِلك الفانية فأوبقته وأهلكته؛ وهي كلّما دانت له جعلته دنيئًا، فهذه الدُّنيا كالماء المالح؛ كلّما شربت منه؛ ازددت عطشًا، وهو عطشٌ لا ارتواء له؛ لكن حسبنا ما أمرنا به الله –عز وجل- بقوله:”وذر الذين اتخذوا دينهم لهوًا ولعبًا وغرّتهم الحياة الدّنيا”. صدق الله العظيم.

يا خير أمة أُخرجت للناس ولا زال المعتصمون بسّنة إمامها وقائدها وقدوتها يزدادون فيها كمًا وعددًا؛ فإنكم ترون ما يقترفه قاتلو الأنبياء، ومحرّفو الشرائع من اليهود و-معهم طواغيت العصر من النُصيريين والرافضة- الذين استباحوا أرض الإسلام ومسجدها الذي أسرى الله –عز وجل- برسوله من المسجد الحرام إليه، فلم يُبقِ هؤلاء حرمةً إلا وانتهكوها، ولا حرّةً إلا واعتدوا عليه، ولا أرض طاهرة إلا ودنسّوها نجسًا وحقدًا، فلم يلتزموا بعهد أبرموه، ولا وعد قطعوه، ولا صُلح إلا وسحقوه بسحيق مكرهم، ولا دم إلا وأوغلوا فيه؛ وهو ما استشاطتْ بسببه الأفئدة، وأوغرت من أجله الصدور، التي أنشدت قائلةً:” فدلّاهم في الغيِّ حتى تهافتوا وكان مضلًا أمره غير مرشد.. فأنزل ربي للنبيّ جنودهُ وأيّده بالنصر في كلّ مشهد”. فقد أنزل الله للنبيّ جنودًا، واصطفى من الخلائق مجاهدين ركلوا بهذه الدُّنيا إلى بئر لا قاع له، وما كتبه الشهداء من وصايا إلا دليلًا دامغًا على ذلك.
أنا العبد الفقير لمن يقول للشيء كن فيكون، ومن لا ترى سوى عظمته وجلاله العيون “محمد كامل الجعبري” أكتب لكم هذه السطور، متهيئًا لطريق اختاره من آمنوا بأن الجهاد فريضة، والقتال في سبيل إعلاء راية “لا إله إلا الله” تكليف ربّاني، فها قد أزف الموعد لكي يستفيق السيف من غمده؛ ليشهر نحو الذين تنساب دماؤنا عند مقاصلهم، فهذه الوصية ليست نعيًا أو رثاء؛ بل هي رسالة إلى كلِّ من يستفيؤون براية الإسلام؛ أن لا تنزلوا عن الجبل، فابقوا حيثما عدو أمتكم، وظلّوا في خنادقكم لا تبارحوها، فلا طريق لكم سوى طريق الجهاد؛ وهو طريق لا يُضِل سالكوه، لذا؛ فلم أجد بدًا عنه، فكيف إذا كان منتهاه مجاورة نبيُّنا وحبيبنا محمد –صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم. فلا تحزنوا على الرحيل عن هذه الفانية، ولا يخطر لكم خاطر أنّ كاتب هذه السطور قد كتبها في وجل وخشية، فما كتبتها إلا لأحوّل هذا الحبر رصاصًا يخترق أجساد مستبيحي أرضنا، فلا يغرّنكم تقلُّب الذين آبوا إلى الرافضة مستجدينَ فتح الأبواب لهم بعد قرعها بعظام أهل السُّنة في سوريا والعراق، أو من صافحت أيديهم أيدي النظام النصيريّ في سوريا، وعادوا إليه متذللين له، مسترضين إيّاه؛ وهي غصة مزّقت قلوب من أجزل لهؤلاء الولاء والبراء، فكيف لمن قالوا يومئذٍ أنّهم انحازوا لأهل السنة ضدّ النظام النصيريّ أن يعودوا إليه ويصالحوه ويصافحوه ويطنبوا في صبّ المديح بعد أن ولغ بدماء أهل السُّنة مستعينًا بحلفائه من الرافضة الذين استجاشهم ضدّ شعب يعزُّ عليّ أن أغادر هذه الدنيا قبل أن ينال مع شعوب الأمة حريّته وكرامته.
أمّا أنتَ يا والدي فها أنا قادم إليك بشوق، فلا العبارات تفيك ما أسديته ليّ ولأشقائي، فلا الكتابةُ تستطيع أن تضاهي ما أكنّه لك، ولا ما أكنّه لك يستطيع أن يضاهي ما قدّمته ليّ، فجزاك الله خيرًا، ووهبك مقعدًا في فردوس الخلود مجاورًا لحبيبك محمد –صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم-.
ولأهلي فقد تركت لكم وصيتي أن تتمسكوا بقرآن ربي وسنة رسوله وحبيبه.
خلوا بني الكفار عن سبيله.. اليوم نضربكم على تأويله
ضربًا يزيل الهام عن مقيله.. ويذهل الخليل عن خليله
اللهم إنّ هذا العمل خالصًا لوجهك الكريم، فلا أنا آتٍ من هذا الفصيل أو ذاك، ولا أرجو منه سوى الالتحاق بمن سبقوني إلى حوضٍ أشرب منه شربةً لا ظمأ بعدها

وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

عن habib

شاهد أيضاً

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية (2).

من خطوات التأسيس الأولى للحركة الإسلامية المغربية (2).     فضيلة الشيخ عبد الكريم مطيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *