الرئيسية / المنبر الحر / لعلَّ في الدمعةِ .. رَجعة !!!الأديب محمد شلال الحناحنة
الأديب محمد شلال الحناحنة

لعلَّ في الدمعةِ .. رَجعة !!!الأديب محمد شلال الحناحنة

لعلَّ في الدمعةِ .. رَجعة !!!

 

الأديب محمد شلال الحناحنة

أتـدرى متـى تبكـى علـى نفسـك؟؟!

عندما ترى المنكر ولا تنكره ،،

وعندما ترى الخير فتحتقره ,,

ابـــــكِ على نفسك!.!.!…

عندما تتحول صلاتك من عبادة إلى عادة ،، ومن ساعة راحة إلى شقاء,,

ابــــــكِ على نفسك!.!.!.!

إن رأيت في نفسك قبولا للذنوب ،، وحبا لمبارزة علام الغيــــوب ,,

ابــــــكِ على نفسك !.!.!.!

عندما لا تجد لذة العبادة ،،

ولا متعة الطاعة ,,

ابــــــكِ على نفسك !.!.!.!

عندما تمتلأ بالهموم وتغرق بالأحزان ،، وأنت تملك الثلث الأخير من الليل ,,

ابــــــكِ على نفسك!.!.!.!

عندما تهدر وقتك فيما لا ينفع ،،

وأنت تعلم أنك محاسب فتغفل ,,

ابــــــكِ على نفسك !.!.!.!

عندما تدمع عينك لمشهد مؤثر في فيلم ،، بينما لا تتأثر عند سماع

القرآن الكريم ,,

ابــــــكِ على نفسك !.!.!.!

عندما تبدأ بالركض خلف دنيا زائلة ،، بينما لم تنافس أحداً على طاعة الله ,,

ابــكِ على نفسك !.!.!.!

عندما تدرك أنك أخطأت الطريق ،، وقد مضى الكثيـــر من العمر ,,

ابكِ على نفسك !.!.!.!

بكاء المشفق .. التائب .. العائد .. الراجي رحمة مولاه ..

وأنت تعلم أن باب التوبة مفتوح ما لم تصل الروح إلى الحلقوم

ابكِ علَّ البكاء يُحرّكُ سكوناً في الروح

وغفلةً في القلب …

?ولعلَّ في الدمعةِ.. رجعة ?

 

َأديب اردني

عن habib

شاهد أيضاً

الأديب أحمد حسن الزيات عندما احتُضِر ابنُه «رجاء» ذو الأربع سنوات

قال الأديب أحمد حسن الزيات عندما احتُضِر ابنُه «رجاء» ذو الأربع سنوات: والهف نفسي عليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *