الرئيسية / عاجل / مـسـجـد سـانت بـطـرسـبورغ “الـمـسـجـد الأزرق”

مـسـجـد سـانت بـطـرسـبورغ “الـمـسـجـد الأزرق”

مـسـجـد سـانت بـطـرسـبورغ “الـمـسـجـد الأزرق”

تاريخ بناء المسجد الكبير في سانت بطرسبرغ: إرث العلاقات الإسلامية والثقافية

 

في عهد الإمبراطورة كاترينا الثانية، كان المسلمون في مدينة سانت بطرسبرغ يتمتعون بامتيازات كبيرة، حيث كانوا يمثلون حلقة وصل بين السلطات الحاكمة والدولة العثمانية وأمراء بخارى وسمرقند. ورغم دورهم الكبير في حياة المدينة، لم يكن لديهم مسجد خاص بهم، وكانوا يقيمون الصلوات في منازلهم.

في عام 1881م، وصل نجل أمير بخارى إلى عاصمة القيصرة آنذاك، وخلال زيارته قدم طلبًا رسميًا لبناء مسجد، ولكن طلبه لم يرحب به. وظلت حال المسلمين في المدينة كما هو حتى عام 1904م، وتحديدًا في عهد القيصر نيكولاي الثاني، حيث وافقت السلطات على بناء المسجد، واستدعت ممثلا عن أمير بخارى، حيث اشترى قطعة أرض وتبرع بمبلغ 312 ألف روبل لصالح بناء المسجد.

ومع هذا كله، لم يبدأ البناء الفعلي إلا في عام 1910م واستمر البناء لمدة 3 سنوات. تم تصميم المسجد على غرار مساجد بخارى وسمرقند، ويقع في وسط المدينة بالقرب من ساحة الثالوث في الجهة المقابلة لجزيرة الأرنب.

افتتح المسجد رسميًا في عام 1913م بحضور أمير بخارى، سيد مير محمد أمير عالم خان، حيث كان المسجد الأكبر في أوروبا آنذاك. يصل ارتفاع مآذنه إلى 49 مترًا وتعلوه القبة الزرقاء الرائعة التي يبلغ ارتفاعها 39 مترًا.

في عام 1931م، تم إغلاق المسجد وتحويله إلى مستودعٍ في بداية بوزغ الاشتراكية في روسيا. وأُعيد افتتاحه ثانية بعد زيارة الرئيس الإندونيسي السابق أحمد سوكارنو إلى مدينة لينينغراد وتقديمه بطلب رسمي لفتح المسجد. ويقع المسجد في شارع كرونفيرسكي منزل رقم 7، ويتكون من ثلاثة طوابق، الطابق الثاني مصلى للنساء، ويتسع الجامع حوالي 5 آلاف مصلٍّ.

يعيش في مدينة سانت بطرسبرغ مسلمون من 22 قومية، أغلبهم من القوميات: التتارية والأذرية والقازاخية والأوزبكية والقيرغيزية والطاجيكية والشيشانية والعربية

عن habib

شاهد أيضاً

في قلب فنلندا: جريمة حرق المركز الإسلامي تثير ردود فعل غاضبة ودعوات للتضامن

في قلب فنلندا: جريمة حرق المركز الإسلامي تثير ردود فعل غاضبة ودعوات للتضامن أنباء عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *